تأسست المكتبة المركزية في جامعة الحمدانية بتاريخ 1 تشرين الاول 2018 ، وذلك بتكليف الاستاذ المساعد الدكتورة لبنى رياض عبدالمجيد بمهام أمين المكتبة المركزية ، ومنذ ذلك التاريخ بدأ العمل الدؤوب لوضع النواة الاولى للمكتبة المركزية من خلال اسهامات أساتذة جامعة الحمدانية الذين أهدوا انجازاتهم العلمية سواء كانت كتبا منجزة او بحوثا علمية،وكذلك الاسهام برسائل الماجستير واطاريح الدكتوراه التي تعد الركيزة الاولى لاسناد المكتبة . فضلاً عن ذلك ، تم الاتصال بالجامعات العراقية ولاسيما جامعة الموصل لرفد المكتبة المركزية بالكتب والدوريات ورسائل الماجستير واطاريح الدكتوراه ، وبالفعل تمت الاستجابة، اذ تبرعت جامعة الموصل بالعديد من الكتب وبمختلف الاختصاصات وعلى مراحل عديدة، وكذلك جامعة ديالى وجامعة البصرة ، ولاننسى دور منظمات المجتمع المدني الذين تبرعوا بالعديد من الكتب وبمختلف انواعها وصنوفها التي اسهمت في بناء المكتبة المركزية وانعاشها، فضلا عن أهداء العديد من دور النشر العربية مجموعة متنوعة من الكتب في معرض اربيل الدولي الثالث عشر الذي أقيم بتاريخ تشرين الاول 2018 . وبعد كل هذه الاسهامات والمساندات المشكورة سواء كانوا جامعات او مؤسسات أو دور نشر او افرادا ، فقد وصل عدد الكتب الان قرابة (1000) كتاب . أما عن الكتب الالكترونية فقد تجاوز عددها (3000) كتاب . اذ اسهمت هذه الكتب في اغناء المكتبة وأصبحت المكتبة المركزية تلبي حاجة الطالب والاستاذ من الكتب اللازمة لدعم المسيرة العلمية والمساهمة الدؤوبة لاستمرار البحث العلمي للجامعة . .

 

 

 

م.د. لبنى رياض عبدالمجيد

أمين المكتبة المركزية

شعبة الاجراءات الفنية

شعبة خدمات المستفيدين

شعبة النظم الالية

شعبة التعليم المستمر

شعبة الشؤون الادارية

من اهم مساعي المكتبة في الوضع الراهن هو الوصول الى مستوى مكتبات الجامعات العراقية من حيث توفير المكان المناسب وعدد الكتب وتنوعها ، ثم بعد ذلك الارتقاء للوصول الى مستوى الجامعات العالمية ، ومواكبة التطور والحداثة لخدمة المسيرة العلمية وبشكل بناء وفعال .

 

 

 

 

الاسهام في دعم المستوى الثقافي والعلمي لدى التدريسيين والطلبة وتهيئة الظروف المناسبة وتوفيرها للعملية التربوية والعلمية .

رفع المستوى الثقافي والعلمي داخل الجامعة ،تطوير المناهج الدراسية ، تحفيز الطلبة على القراءة والمطالعة ،والارتقاء بالجامعة من خلال توفير اكبر عدد ممكن من المصادر والمراجع المختلفة لدعم المسيرة العلمية ، تهيئة الاجواء والظروف المناسبة للتدريسيين والطلبة لانجاز البحوث العلمية وغيرها من المؤلفات الاخرى ،وصول الجامعة الى مستوى الجامعات العالمية من خلال الانجازات العلمية والثقافية ، التركيز على الكتاب كونه خير جليس وأنيس.