التحصيل ألدراسي هو مقدار ما حققه الطالب من أهداف تعليمية في مادة دراسية معينة، و( ألأسئلة ألأمتحانية ) طريقة منظمة لتحديد مستوى تحصيل الطلبة من معلومات ومهارات في مادة دراسية تم تعلمها مسبقا وذالك من خلال إجابتهم على مجموعة مثيرات ( أسئلة) تمثل محتوى تلك المادة الدراسية ، لذا فهي وسيلة للتحقق من مستوى التحصيل الدراسي للطلبة ، و لابد من اعداد الأسئلة ألأمتحانية على وفق معايير علمية تربوية منها :

اولا : تحديد أهداف ألأسئلة ألأمتحانية ،حيث يرى عالم التربية ألأمريكي ( Bloom) وجود ست مستويات من ألآهداف تتضمنها ألأسئلة ألأمتحانية، كلها أو بعضا منها ,وذالك لان المناهج ألدراسية بنيت على وفق تلك ألأهداف ،فضلا عن الوجدانية والمهارية، وهي بالترتيب ألأتي : - ( ألتذكر ،الفهم ،التطبيق،التحليل،

التركيب والتقويم ) ويشير إلى أنه ينبغي ألتركيز على الأهداف الثلاث الأولى في ألمرحلةألأبتدائية ؛ في حين يتم التركيز في ألمراحل ألأخرى وبخاصة الجامعة التي تمثل قمة السلم التعليمي على مستويات ( ألتحليل وألتركيب وألتقويم ) مع الاخذ بنظر الاعتبار تلك الأهداف تبعا لخصوصية كل مادة دراسية وكل موضوع دراسي يتطلب قياس التذكر و الفهم أو التطبيق ، لذا يتم وضع أسئلة تقيس الخصائص الدالة على كل هدف من ألاهداف الستة أو بعضها ،اذ يتم أختيار اهداف تتلائم و طبيعة المادة الدراسية وموضوعاتها تعمل على قياسها الأسئلة ألأمتحانية .

وبعد تحديد الأهداف فمن الأهمية بمكان أعطاء ( ألوزن النسبي ) لكل هدف من الأهداف المحددة لأسئلة ألأمتحان على وفق خطوات علمية بنسبة كل هدف ألى الاهداف الكلية التي تتضمنها الاسئلة الإمتحانية .

أما ألمعيار الثاني : فهو تحديد محتوى المادة الدراسية التي يمتحن بها الطلبة مقسمة على موضوعات دراسية رئيسة وفرعية تبعا لحجم المادة الدراسية 

مع إعطاء وزن نسبي دال على أهمية كل موضوع مقارنة بالموضوعات الكلية للمادة ألدراسية وذالك على اساس الساعات الفعلية المقررة لتدريس كل موضوع .

ويتم توزيع الأسئلة الأمتحانية على وفق الأهداف وموضوعات المادة الدراسية على اساس الأهمية النسبية لكل منهما مقارنة بالعدد الكلي للأسئلة ألذي يحدد من خلال نوع اسئلة ألآمتحان سواء كانت مقالية بنوعيها ،أو موضوعية بأنواعها المتعددة أو ألأدائية والمهارية ، وحجم الإجابة لكل سؤال،آخذين بنظر الأعتبار الزمن المحدد للأمتحان من الادارة ،مع مراعاة التباين في مستويات الطلبة بشكل عام في المادة ألدراسية نفسها ،وهنا لابد من إعطاء الاهمية

لمسألة الاخراج الفني للأسئلة الامتحانية وصياغتها صياغة غير قابلة لتفسيرات متعددة وبخاصة من الطلبة أنفسهم .

وتجنب نقل العبارات النصية مباشرةمن المنهج ووضعها كصيغة سؤال ،وضرورة توزيع الدرجات على ألأسئلة تبعا لأهمية كل سؤال ،وتوزيع درجة كل سؤال على عناصر الإجابة عند التصحيح لدقة تقدير الدرجات وفق إجابات الطلبة .

لنصل إلى أسئلة تتميز بصدقها وشموليتها للمادة ألدراسية وموضوعيتها،و لتكون وسيلة الكشف عن مستويات التحصيل الدراسي للطلبة والتمييز فيما بينهم تبعا لقدراتهم حيث غايتنا هو الطالب . وألله من وراء القصد.

اعلام جامعة الحمدانية

  • 29-05-2018التاريخ :